ورشة قسم الاستراتيجية الموسومة نحو استراتيجية لتفكيك العنف والتطرف في العراق لمرحلة ما بعد تنظيم داعش الارهابي

  • عقد قسم الاستراتيجية بتاريخ 6/3/2019 وضمن فعالياتة العلمية للعام الدراسي الحالي 2018/2019 ورشتة العلمية الموسومة نحو استراتيجية لتفكيك العنف والتطرف في العراق لمرحلة ما بعد تنظيم داعش الارهابي” وعلى قاعة حضارات النهرين في الكلية حيث القى اساتذة قسم الاستراتيجية اوراقهم البحثية حيث كانت برئاسة أ.د.لبنى خميس مهدي رئيس قسم الاستراتيجية ومشاركة اكثر من 11 باحث في القسم العلمي تضمنت اوراقهم البحثية وجهة نظر الباحثين حول ابرز التوجات التي من الممكن ان تتخذها الدولة للوقوف على انتشار ظاهرة العنف والتطرف  حيث طرح الباحثين عدد كبير من المواضيع تضمنت الحديث عن واقع البيئة المجتمعية العراقية ما بعد عمليات التحرير من تنظيم داعش الارهابي وابراز استراتيجية الامن الوطني العراقي التي أقرت مؤخراً  فذلاً عن طرح جملة من المشاكل المجتمعية ومحاولة الوقوف عليها وابراز افضل الحلول للتخلص منها على المستوى الفردي والجماعي لما لها من ضرر يمس بنفسية الفرد وبحياته اليومية في انتشار الجريمة المنظمة وانتشار التعاطي للمخدرات بين شريحة الفئة الشابة ومحاولة ابراز جملة من الاستراتيجيات الفرعية التي تخص التربية والتعليم والاعلام الهادف والمنظم الذي يحث على ثقافة التسامح ونبذ العنف بين شرائح المجتمع كافة هذا وخلصت الورشة بالقول ان المجتمع العراقي هو مجتمع حديث العهد على التطرف بما معناه ان المجتمع العراقي هو مجتمع مسالم لم يفقه التطرف في سنواته الطويلة التي مضت منذ نشأة الدولة العراقية وما حالات التطرف والعنف التي نجدها الا حالات طارئة على المجتمع وجب الوقوف عليها وابراز اثارها السلبية مخافة من انتشارها وعدم السيطرة عليها .
  • اما ابرز التوصيات التي جاءت بها الندوة فتتمثل بالاتي :
  • ابراز دور الجامعات في محاربة التطرف والعنف المجتمعي من خلال تشكيل هيئة في كل كلية تعنى بتثقيف شريحة واسعة من ابناء المجتمع وهم شريحة الطلبة .
  • العمل على ابراز الستراتيجيات الفرعية ضمن استراتيجية مجلس الامن الوطني العراقي التي جاءت بالضد من التطرف والارهاب والوقوف على معالجتة .
  • الوقوف على حل مشكلات العنف والتطرف من خلال مخاطبة الاسرة العراقية اولاً وتوعيتها عن طريق وسائل الاعلام والاتصالات وكافة وسائل التواصل الاجتماعي الموجه ونشر ثقافة القيم والتسامح والتعاطف وربطها بتعاليم ديننا الحنيف لان الاسرة هي النواة الاساسية في تربية الفرد الناجح السليم نفسياً .
  • محاولة نشر ثقافة الاقناع وبذل الجهود في نشر تلك الثقافة لان التطرف المجتمعي والعنف هي ظاهرة نفسية اكثر من كونها عقائدية لا يمكن استخدام القوة فقط لتفكيكها والقضاء عليها لابد من استخدام وسيلة الاقناع وبذل الجهود بهذا الاتجاه .

المشاركون في الندوة من قسم الاستراتيجية هم كل من :

  • أ.م.د.لبنى خميس مهدي بالبحث الموسوم “الامن الاقليمي واثره على الامن الوطني (دراسة حالة العراق)” .
  • أ.م.د.قاسم محمد عبيد بالبحث الموسوم “العراق والتوازنات الاقليمية ” .
  • أ.م.د.حسين علاوي خليفة بالبحث الموسوم “مكافحة الارهاب والامن القومي (التطرف العنيف انموذجا)” .
  • أ.م.د.علي حسين حميد  بالبحث الموسوم ” نحو رؤيا لعقيدة حليف واحد وشراكات متعددة” .
  • أ.م.د.سهاد اسماعيل خليل بالبحث الموسوم “قرتءة في فاعلية الاداء الاستراتيجي العراقي بعد عام 2017” .
  • أ.م.د.علي فارس حميد بالبحث الموسوم ” السلوك الاستراتيجي العراقي واثره على السياسات الامنية لدول الجوار الاقليمي ” .
  • م.د.سراب حميد صالح بالبحث الموسوم ” مستقبل العراق بعد الانتصارات الكبيرة على تنظيم داعش الارهابي (دراسة في المفهوم الانتكاسي)”.  

دليل كلية العلوم السياسية

نشاطات الكلية