نشاطات الكلية

الندوة العلمية الموسومة “مستقبل العراق قراءة في الابعاد الاقليمية والدولية”

March 19, 2018

عقد قسم الاستراتيجية بتاريخ 12/3/2018 وضمن فعالياتة العلمية للعام الدراسي الحالي 2017/2018 ندوته العلمية الموسومة “مستقبل العراق قراءة في الابعاد الاقليمية والدولية” حيث كانت برئاسة أ.م.د.لبنى خميس مهدي رئيس قسم الاستراتيجية ومشاركة اكثر من 6 باحثين من القسم العلمي ببحوث علمية تضمنت وجهة نظر الباحثين حول مستقبل العراق في ظل الظروف الاقليمية والدولية المحيطة به حيث طرح الباحثين عدد كبير من المواضيع تضمنت الحديث عن واقع البيئة الاستراتيجية للعراق قبل تنظيم داعش الارهابي ومابعده في ظل صراع الارادات الاقليمية والدولية والضغوطات التي تمارس على صانع القرار السياسي العراقي ناهيك عن محددات السياسة العراقية على المستويين الداخلي والخارجي وما يفرضه ذلك من قيود تحد من نشاط العراق على المستوين الاقليمي والدولي وتعيقه عن اتخاذ سياسات خارجية تخدم مصلحة الدولة العليا بفعل تلك الضغوطات والصراعات الاقليمية التي اثرت على واقع السياسة العراقية بالمجمل سواء ما يتعلق منها بالضغوطات الاميركية بشكل مباشر او ضغوطات القوى الاقليمية ك تركيا وايران ودول الخليج العربي والكيفية التي يستطيع من خلالها صانع القرار ان يصغ سياسات تتلائم مع مصاله في ظل بيئة وواقع اقليمي ودولي معقد.

اما ابرز التوصيات التي جاءت بها الندوة فتتمثل بالاتي :

  • اعتماد دبلوماسية عراقية نشطة مع القوى الاقليمية هدفها الاساسي ان لا استقرار في المنطقة دون استقرار العراق ووضعه الداخلي مع تحصين الدبلوماسية العراقية بعدة اوراق ضاغطة يمتلكها صانع القرار السياسي العراقي كل حسب الدولة الاقليمية التي يتعامل معها .
  • من المستبعد ان تغوص الدول في الوضع العراقي الداخلي أبعد من هذا وذلك لوعي تلك القوى بأن التدخل في الشأن العراقي له انعكاساته السلبية ايضا على الامن الوطني لتلك القوى الاقليمية التي لم تسلم هي كذلك من الاعمال الارهابية .
  • بعد ما مر به العراق من واقع امني خطر للغاية انعكس بشكل سلبي على حياة المواطن العراقي يفترض ان يتجه صانع القرار السياسي العراقي الى تحقيق مصلحجة العراق اولاً على بقية المصالح الاقليمية الاخرى وان لا تغلب مصالح القوى الاقليمية الاخرى على مصالح بلده.
  • على صانع القرار ان يجتهد في حل المشاكل الثنائية مع القوى الاقليمية والعالقة لغاية الان والتي لازالت تسبب حالة من ضمور العداء ان جاز التعبير بين اثره على العراق حال وقوعه في محنه مواجهة التنظيمات الارهابية .
  • العمل على تفعيل التعاون الاقليمي الامني بين العراق والقوى الاقليمية ورغم ان مثل هذا التعاون موجود الا انه لايزال لا يرتق الى المستوى المطلوب والفعال .

المشاركون في الندوة من قسم الاستراتيجية هم كل من :

  • أ.م.د.لبنى خميس مهدي بالبحث الموسوم “الامن الاقليمي واثره على الامن الوطني (دراسة حالة العراق)” .
  • أ.م.د.قاسم محمد عبيد بالبحث الموسوم “العراق والتوازنات الاقليمية ” .
  • أ.م.د.حسين علاوي خليفة بالبحث الموسوم “مكافحة الارهاب والامن القومي (التطرف العنيف انموذجا)” .
  • أ.م.د.علي حسين حميد بالبحث الموسوم ” نحو رؤيا لعقيدة حليف واحد وشراكات متعددة” .
  • أ.م.د.سهاد اسماعيل خليل بالبحث الموسوم “قرتءة في فاعلية الاداء الاستراتيجي العراقي بعد عام 2017” .
  • أ.م.د.علي فارس حميد بالبحث الموسوم ” السلوك الاستراتيجي العراقي واثره على السياسات الامنية لدول الجوار الاقليمي ” .
  • م.د.سراب حميد صالح بالبحث الموسوم ” مستقبل العراق بعد الانتصارات الكبيرة على تنظيم داعش الارهابي (دراسة في المفهوم الانتكاسي)”.

نشاطات أخرى